هل الحوقله تيسر الامور وتحقق الأمنيات

هل الحوقله تيسر الامور وتحقق الأمنيات

هل الحوقله تيسر الامور وتحقق الأمنيات ، يلزم المسلم بذكر الله دوما والثناء عليه وشكرا، ومن المستحب قول الأذكار الصباحية والمسائية كل يوم، فكلما ردد الانسان الادعية والأذكار أثابه وسجلت له حسنات وبدلت خطيئاته وسيئاته بحسنات بإذن الله.

هل الحوقله تيسر الامور وتحقق الأمنيات

نعم كثرة الحوقلة تُيسر الأمور كلها. تحقق الأمنيات التي كنت تظن أنها مستحيلة، فسبحان الله كل شيء تريده سوف تحصل عليها بقول لا حول ولا قوة إلا بالله.

فضل لا حول ولا قوة الا بالله

من أفضل الذكر قول لا حول ولا قول الا بالله أي الانسان المسلم فوض كل أموره في دنياه لله عزوجل فهو الذي بيده كل شيء، فالله هو الخالق الصانع الذي يحقق كل شيء، فالإنسان بدون الله ليس لديه حول ولا قوة ولا حيلة في دفع أي ضرر أو بلاء أو تحقيق شيء، فعندما يفوض المسلم أمره الى الله وهو صادقا من قلبه فان الله سيجازيه بأن يحقق له ما يتمنى وقول لا حول ولا قوة الا بالله من أهم أسباب استجابة الدعاء حيث ورد عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أن من تعار من الليل فقال لا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير الحمد لله وسبحان الله ثم قال اللهم اغفر لي أو دعا استجيب له فان توضأ وصلى قبلت صلاته.